Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

المجلد :35 العدد : 420 2015      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

تأملات في امتحانات اللغة العربية بوصفها لغة انجليزية

المؤلف : د.عمر يوسف عكاشة

يَعترِض البحثُ الحالِيُّ بالنَّقدِ اللَّغوِيّ، سبيلَ عِدَّةِ نماذجَ متنوَّعةٍ لامْتِحاناتِ اللغةِ العربيَّةِ، المُقدَّمةِ لِلْمتعلِّمينَ مِنَ النَّاطِقينَ بِغَيْرِها، في أَرْبَعٍ مِنَ الْجامِعاتِ الأُرْدُنَيَّةِ، هِيَ: الْجامِعَةُ الأُرْدُنِيَّةُ، وَجامِعَةُ اليَرْموك، وَجامِعَةُ آلِ الْبَيْتِ، وَجامِعَةُ الزَّرْقاءِ الأَهْلِيَّةُ، وَقَدْ روعِيَ في الامْتِحاناتِ المَدْروسَةِ أنْ تََمْتَدَّ مَرَّتَيْن: مَرَّةً أَنْ تَمْتَدَّ فَتَشْمَلَ مُسْتَوَياتِ الْمُتَعَلِّمينَ اللُّغَوِيَّةَ كافَّةً، وَمَرَّةً أَنْ تَمْتَدَّ لِتَعْبُرَ صَعيدَ الزَّمانِ حَتَّى تَرِدَ آنَنَا الْحاضِرَ. وَقَدْ أَسَّسَ الباحِثُ لِبَحْثِهِ بِالْحَديثِ عَنْ بَعْضِ نقاطِ الاتِّفاقِ وَالافْتِراقِ في امْتِحاناتِ اللُّغَةِ الْعَرَبِيَّةِ لِلنّاطِقينَ بِِها وَامْتِحاناتِها لِلنّاطِقينَ بِغَيْرِها. وَانْتَقَلَ مِنْ بَعْدُ إِلى بَعْضِ تَفاصِيلِ الامْتِحاناتِ الْمُتَناوَلَة، ثُمَّ أَفْرَغَ الوُسْعَ في تَتَبُّعِ سْؤالَيِ الْكَلمِاتِ وَالْقَواعِدِ فيها، وبَعْدَ ذلِكَ تَجاوَزَهُما للانْتِقالِ إِلى بَعْضِ ما رَصَدَ مِنْ مُشْكِلاتِ تِلْكَ الامْتِحاناتِ. وَإنَّ مَنْ يَسْتَعرِضُ أَكْثَرَ الْمَدْروسِ مِنْ نَماذِجِ الامْتِحاناتِ، حَقاً تَأْسَرُهُ الدَّهْشَةُ وَتَتَمَلَّكُهُ الحَيْرةُ؛ لأنَّهُ يَكونُ بَإِزاءِ قَدْرٍ مِنَ الاضطرابِ لا عَهْدَ لَهُ بهِ. حَتّى إِنَّني لأَظُنُّ أَنَّ أَمْرَ تِلْكَ الامْتِحاناتِ مُنْبَنٍ– في بَعْضِ الأَحْيانِ – عَلى غَيْرِ هُدى وَلا صِراطٍ مُسْتَقيمٍ، وَقائِمٌ عَلى إِعْدادٍ عَجِلٍ وَجِل، مَخْتَصَرُهُ أَنَّ واضِعَ الامِتِحانِ كانَ – في مَعْظَمِ الأَحْيانِ – يُثْبِتُ في أَوْراقِهِ ما يَشاء، كَيْفَ يَشاء، خَبْطَ عَشْواء. بَيْدَ أَنَّ هِمَّةَ الْباحِثِ لَمَ تَكُنْ وَقّافًَةً، في النَّماذِجِ الْمُشَخَّصَةِ، عِنْدَ إِرادَةِ النَّقْدِ وَتَتَبُّعِ الْهنات. بَلْ إِنَّهُ، مَدْفوعاً بِرَغْبَةِ التَّشْييدِ وَالتَّحْصيل، تجاوَزَها بِالْبُرْهانِ إِلى إِقالَةِ الْعَثَراتِ وَإقامَةِ الْبَديل. فَكانَ يَقْتَرِحُ – أَحْياناً – صِياغاتٍ يَحْسبُ أَنَّها أَقْدَرُ عَلى كَشْفِ دَرَجِةِ كِفَايَةِ الْمُمْتَحَنينَ اللُّغَوِيَّة، وَيُقَدِّمُ طُرُقاً يَراها أَنْسَبَ لِلتأكُّدِ مِنْ مُسْتوى فَهْمِهِمُ الكَلِماتِ وَالتَّعْبيراتِ والْجُمَلَ، وَيَتَوسَّلُ بِآليّاتٍ يَظنُّها أَوْفَقَ في قِياِسِ مَقْدِراتِهِمْ عَلى تَوْظيفِ الصِّيَغِ الصَّرْفِيَّة، وَإِنْشاءِ التَّراكيبِ اللُّغَوِيَّة. (كَلِماتٌ دالَّة: عِلْم اللُّغَةِ التَّطْبيقِيّ، اللُّغَة العربيَّة لِلنّاطِقينَ بِغَيْرِها، اخْتِبارات لُغَويَّة، امْتِحانات اللُّغَةِ العربيَّة، سُؤال الكلمات، سُؤال القَواعِد).

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

54503

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

12-10-2020

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law