Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

العدد الحالي

المجلد : 38 العدد : 149 2020

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :سمر جورج الديوب
التخصص :اللغة العربية وآدابها
ما وراء السرد في حكايات ألف ليلة وليلة حكاية الحمّال والبنات أنموذجاً.
DOI :

يعدّ مصطلح ما وراء السرد "Metanarration" مصطلحاً جديداً في الدّرس النقديّ، ويفترض البحث أنه يعود إلى نزعة قديمة في الكتابة السردية العربية، ولإثبات هذه الفرضية آثرنا دراسة ما وراء السرد في نصّ تراثي، ووقع اختيارنا على حكاية الحمّال والبنات؛ بهدف إثبات تحوّل السردية العربية التراثية إلى منطقة ما وراء السرد.
ولتحقيق هذه الغاية يسير البحث على وفق الخطوات الآتية:
- مصطلح ما وراء السرد، وعلاقته بالحكاية.
- ركائز ما وراء السرد في حكاية الحمّال والبنات.
- المؤلِّف والرواة في اللعبة الميتا سردية في الحكاية.
- الخطاب الميتا سردي في الحكاية.
- ما وراء السرد والمدوَّنة البصرية. 

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :إلجيز رويانوف، سحر جميل ملحم
التخصص :موسيقا
تحليل أداء عملين لآلة البيانو للمؤلفة سايدامينوفا.
DOI :

تنتمي ديلوروم سايدامينوفا Dilorom Saidaminova إلى المؤلفين الموسيقيين الأوزبك الذين ظهروا في العقود الأخيرة من تسعينيات القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين، وعلى الرغم من تأثرهم الواضح بموسيقا أقطاب المدرسة الروسية السوفياتية، واتباعهم الأساليب المعاصرة في الكتابة الموسيقية المليئة بالتنافر والتوتر، عكسوا في مؤلفاتهم الروح القومية الفولكورية لشعبهم. ونظراً لما تحويه مدونات أعمالهم من أساليب تعبيرية جديدة وبناء شكلي غاية في التعقيد، وكذلك الأمر بشكل عام في مدونات الموسيقا المعاصرة، أصبح من الضروري الاهتمام بالتحليل الأدائي للمدونات الموسيقية عن طريق دراسة أسلوب كتابة المؤلف وتقنيات أساليب التعبير وتقنيات استخدام البيدال والإلمام بأنماط خصائص تكوين نسيج العمل لتحويله عن طريق الأداء من مدونة صامتة إلى كيان حي صادح ومعبر.
تعرض هذه الدراسة لموضوع تحليل الأداء من الناحية النظرية، فيوضح ما تتطلبه دراسة المدونة الموسيقية لفهم قوانين كتابتها التي توجه عملية استنباط الرؤى الفنية لمؤلفيها والتنوع في الأساليب التعبيرية التي يطرحها الشكل البنائي للمدونة الموسيقية، وهو ما يبرر الإمكانيات المتعددة والأوجه المختلفة للأداء، التي يختار منها المؤدي الأسلوب الذي يتفق مع مداركه وخبرته التقنية وخلفيته الثقافية والبيئية والروحية. ثم يقدم البحث نبذة للتعريف بالمؤلفة الأوزبكية ديلوروم سايدامينوفا وقائمة بمؤلفاتها لآلة البيانو، يلي ذلك التحليل الأدائي لعملين موسيقيين مختلفين في الطابع من أعمال سايدامينوفا لآلة البيانو.
يختتم الباحثان دراستهما على أمل أن يسهما في تحفيز عازفي البيانو الشباب على دراسة المؤلفات الحديثة وأدائها، ويوصيان بضرورة القيام باستمرار بالدراسات التحليلية للأداء مع توخي الموضوعية التي تقتضي التزام المؤدين بجميع تفاصيل المدونة الموسيقية والدقة في نقل أفكار المؤلف ومشاعره دون أي تغيير مهما اختلفت وجهات نظرهم وأساليبهم في تطبيقها.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :يوسف حسين عمر
التخصص :تاريخ
أزمة اللاجئين المجريين في الدولة العثمانية 1849-1851م.
DOI :

تناولت هذه الدراسة مقدمة تاريخية عن حرب الاستقلال المجرية ضد النمسا 1848-1849م، بزعامة لاجوس كوسوث، التي فشلت بسبب تدخل روسيا، وما تمخض عنه الأمر من ظهور أزمة آلاف اللاجئين المجريين، الذين قرروا مغادرة المجر، خوفاً من الإجراءات الانتقامية للنمسا وروسيا ضدهم، وما تبع ذلك من سماح الدولة العثمانية لهم بعبور حدودها والاستقرار فيها، وقيام روسيا والنمسا بمطالبة الدولة العثمانية بتسليمهم لهما فوراً، وتهديدهما بالحرب في حال عدم القيام بذلك. كما تناولت الدراسة اقتراح الدولة العثمانية قيام اللاجئين المجريين باعتناق الدين الإسلامي لتجنب تسليمهم؛ حيث استجاب بعض اللاجئين ورفض البعض الآخر. وتطرقت الدراسة إلى رسالة كوسوث إلى بالمرستون في 20 سبتمبر/أيلول 1849م، وما ورد فيها من تفاصيل عن أحوال اللاجئين، إلى جانب دراسة أوضاع اللاجئين المجريين، واندماجهم في المجتمع ومؤسسات الدولة العثمانية، حتى الوصول إلى تفاهمات أخيراً بين الدولة العثمانية والنمسا، والذي سُمح بموجبه لكوسوث واللاجئين بمغادرة الدولة العثمانية. وبالفعل غادر كوسوت مع واحد وخمسين من اللاجئين المجريين الأراضي العثمانية في 1 سبتمبر/أيلول 1851م، إلى بريطانيا ثم الولايات المتحدة التي أصبحت مقر إقامته.
اعتمدت الدراسة على العديد من المصادر والمراجع باللغة الإنجليزية والتركية، ولم يتم العثور على الوثائق العثمانية، أو أن هذه الوثائق لا تُغطي بالأساس موضوع الدراسة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :مكي سعد الله
التخصص :اللغة العربية وآدابها
مقاربة الجيو شعرية في تأويل المتن الرحلي.
DOI :

ينفتح النقد العربي المعاصر على المناهج النقدية الغربية الحداثية، السياقية والنسقية لاستقطاب المسكوت عنه وكشف المضمرات من الدلالات بقراءات وتأويلات جديدة تتجاوز الأحكام النمطية المؤسسة وفق معايير كلاسيكية أثبتت الدراسات والبحوث التطبيقية مدى محدوديتها وعجزها في إدراك مكونات النصوص الجمالية والفكرية والبنيوية.
وتعدُّ مقاربة النصوص وفقاً لمستجدات النقد الغربي انفتاحاً ومواكبة لفتوحات العولمة والثورة التقنية في عالمي الاتصالات والمعلوماتية ونظريات التلقي الجديدة التي تحرص على احترام الأنظمة المعرفية للقارئ/ المنتج بعد رواج فكرة "موت المؤلف" وشيوعها.
تسعى هذه الدراسة إلى التعريف بنظرية الجيو- شعرية (Géopoétique) للشاعر الاسكتلندي المقيم بباريس كينيث وايت (Kenneth White) وتطبيقاتها على أدب الرحلة، باعتباره أدباً للمكان مرتبطاً بالأرض والطبيعة، وهذا في ظل التأصيل لنقد عربي معاصر وحداثي بأنسنة مناهجه السياقية من خلال عمليات الانفتاح على "الآخر" ومنجزه النقدي.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :أحمد حسن الحسن
التخصص :اللغة العربية وآدابها
في مَسالِك التَّحوّل من المَعْجَمة إلى النَّحْوَنَة، قراءة في نماذج من الأدوات النّحويّة.
DOI :

مدار هذه المباحثة حول بعض الأدوات النّحويّة في دِراسَةٍ تفتَرِض أنَّ بعض الأدوات في أصلِها وحدات معجميّة مَلأَى، اعتراها تغيّر لغويّ أو أكثر إلى أنْ أصبحتْ وحداتٍ نحويَّةً غير حاملةٍ لدلالة معجميَّة أو حاملة لدلالة معجمية ضعيفة (غير مَلأَى). لعَلَّ فَرَضِيّة عَدِّ بعض الأدواتِ النَّحويَّة في أَصلها وحدات معجميّة ملأى يُعدُّ مُغامرَة بحثيّة لعدم وجود تسلسلات تاريخيّة أو تصورات لحدوث آليات التّغيّر، مع أنَّنا لا نعدَم وجود بعض الإشارات المماثلة لدى النُّحاة القدامى أمثال السُّهيليّ والأستراباذي وغيرهما؛ أو ما يغايرها في سلوك التَّحوّل من النّحونة إلى المعجمة، غير أنَّ هذه المغايرة لا تُلغي فرضيّةَ البحث؛ إذ هما يعملان معاَ في خطٍّ متوازٍ للحفاظ على الوحدات اللغويّة بتنوّعاتها معجميّة وإنحائيّة. وإنَّ اللغة بطبيعتها لا تقوم على إحداهنّ دون الأخرى إذا ما استثنيا نمطية بعض الجمل الاسمية والجمل الفعلية في اقتصارها على الوحدات المعجميّة دونما الاتِّكاء على الأدوات النَّحويَّة.
في إطار هذه الرّؤية ووَفق المنهج الذي اتّبعه الباحث في الاتّكاء على الأصول النظريّة الثابتة في الإنحاء كما تبلور في منابته وفي الأصول النّظرية العربية في التراث النّحوي وتحليلها انقسمت الدراسة إلى محورين أَساسَين، هما:
أوَّلاً: نظريّ يسعى إلى تأطير "الإنحاء" بوصفه درساً لسانيّاً حديثاً يُعنَى ببيان مَنشأ بعض الأدوات من الوحدات المعجميّة بما طرأ عليها من تغيّرات أسلكها في الوحدات النّحويّة، لا سيَّما الغربيّة أمثال كتابات "ليمان"، و"هوبر" و"تروكوت"، إضافة إلى ما نَجِده من إشارات مُتفرِّقة عند اللغويين والنحاة العرب. يَتَّضح في سياق هذا الإطار التنظيريّ أنَّ دوافع التّحوّل الإنحائي وتشابكاته في الاستعمال يرجع إلى عوامل اجتماعيّة، وتداوليّة، وأخرى عرفانيَّة.
ثانيًا: تطبيقيّ يَسعى فيه الباحث للكشف عن مسالك التّحوّل من المعجميّة إلى النّحويّة في عدد من الأدوات النّحويّة.
وقد سعت هذه المباحثة إلى تقديم رؤيَةٍ في تفسير تَشكّل بعض الأدوات النّحوية في العربيّة وَفق معطيات النّظرية الإنحائية في منابتها، فخلصت إلى نتائج نأمل أن تُبشِّر بآفاق جديدة في فهم الوحدات اللغويّة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :مليكة مذكور
التخصص :فلسفة
من منطق الجهات إلى فكرة العوالم الممكنة.
DOI :

منطق الموجهات هو جزء من مباحث المنطق التقليدي، لكن هذا المجال توسع كثيراً، وعرف عدة تحولات في دراسة جهة الضرورة والإمكان والاحتمال، كما أسفر عن ظهور جهات جديدة خاصة بعد أن تطورت وتفرعت الموجهات إلى موجهات معرفية وموجهات أخلاقية وموجهات الاعتقاد...؛ الأمر الذي سمح بظهور أنواع جديدة من المنطق الجهوي.  وقد استفاد هذا التحول من معطيات علم الرياضيات والفيزياء واللغة، وانعكس عليها أيضاً، وقد ارتبط بعدة إشكاليات أدت إلى فتح باب الحديث عما أصبح يعرف" بالعوالم الممكنة " التي أصبحت من بين المواضيع الأكثر تداولاً في الدرس المنطقي المعاصر في نتائجها ومجالات توظيفها.
تنطلق فكرة العوالم الممكنة من التسليم بوجود جملة من العوالم، من بينها العالم الواقعي، أما باقي العوالم فهي عوالم ممكنة، وتنطلق في تحليلاتها من منطق الجهات، الذي يقوم على أساس أن قضية ما تكون ضرورية إذا ما صدقت في جميع العوالم الممكنة، وتكون ممكنة إذا صدقت في عالم ممكن واحد على الأقل، وتكون مستحيلة إذا كذبت في كل العوالم الممكنة، وتكون محتملة إذا صدقت في عوالم ممكنة وكذبت في عوالم ممكنة أخرى.
الإشكالية: كيف انعكس البحث في منطق الموجهات على ظهور فكرة العوالم الممكنة؟. وما هي الإشكاليات المنطقية التي صاحبتهما؟.
ولتحليل هذه الإشكالية سأعتمد على منهج تاريخي تحليلي لبحث أصول هذه الفكرة ومدى مساهمة الرياضيات والمنطق في تطويرها وتوسيعها.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :محمد جعفر أصغري
التخصص :اللغة العربية وآدابها
الرومانسية في شعر أحمد زكي أبو شادي وكلجين كيلاني: دراسة موضوعية مقارنة.
DOI :

جاءت الرومانسية كردة فعل على الكلاسيكية مُحتجة على ما فيها من أسس رتيبة وجافة كما سعت وراء القضاء على الفوضى المستشرية في المجتمع. فالظروف البئيسة والقاسية المهيمنة على المجتمعين العربي والفارسي آنذاك أدّت بالأدباء والشعراء إلى الرومانسية ابتعاداً عما في عالم الواقع. وانطلاقاً مما ذكر، يهدف هذا البحث إلى مقارنة المنظور الرومانسي بين أحمد زكي أبو شادي المصري ومجد الدين ميرفخرائي الإيراني المشهور بـ "كلجين كيلاني" مُستخرجاً ما في أشعارهما من قواسم مشتركة ووجوه متباينة. يُحاول هذا البحث أيضاً تبيين ما في أشعار الشاعرين من سمات رومانسية مُستعيناً بمبادئ المدرسة الأمريكية في الأدب المقارن مُعتمداً على المنهج الوصفي التحليلي. أمّا ما اهتدت إليه المقالة من نتائج فيُمكن تلخيصها فيما يلي: تجلت الرومانسية في أشعار الشاعرَين بأكمل مظاهرهت وأتمّها.
ومن أهم ملامحها المشتركة في أشعارهما هي: الدعوة إلى الطبيعة والأسى والسوداوية والاغتراب المكاني والزماني والاجتماعي والحب والمرأة والحزن الرومانسي والإقبال على الموت. إلا أنّ الوجوه المتباينة تدل على أنّ النظرة السوداوية أكثر في شعر كلجين كيلاني بالمقارنة بأشعار أبي شادي؛ كما أنّ تبجيل المرأة في شعر الشاعر المصري أعمق بالنسبة لشعر الشاعر الإيراني.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

86158

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

08-12-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law