Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

 السنة :26 العدد : 103 2008      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

الكائنات الآلية وما وراء النزعة الإنسانية والقصص الخيالية القصيرة (باللغة الإنجليزية)

DOI :

المؤلف : وليام س. هيني

تتناول المحاولات الهادفة إلى التنظير في مجال القصة القصيرة بشكل عام القصص الحديثة أو المعاصرة التي تتضمن الشخصيات البشرية المعتادة. ويصف بعض المنظرين القصة القصيرة أنها تمثيل انطباعي لتجربة روحانية. وعلى عكس الرواية التي تمثل نمطاً عاماً ينجم عن تجارب الحياة اليومية، فإن القصة القصيرة، حسب رأيهم، تصور الحقيقة الباطنة للنفس البشرية وعلاقتها بالخلود وليس بالظواهر العابرة. ولكن إذا كانت القصة القصيرة تصور فعلاً لقاءات أسطورية بما يسمى العالم الروحاني، فما الذي قد يحدث عندما يكون بطل القصة مغايراً للصورة التقليدية للكائن البشري أو كان منتمياً لعهد ما بعد الحداثة، حيث يكون النموذجان المذكوران متطابقين فيزيولوجياً ولكن مع فارقِ واحد وهو أن الشخصية المتنمية إلى ما بعد الحداثة ليست إلا كائناً آلياً؟
فالكائن الآلي عبارة عن إنسان ذي جسدِ مولع بالتقانة (التكنولوجيا) أي ما يوصف بالتكافل بين الإنسان والآلة. فعندما يصبح جسد الإنسان مولعاً بالتقانة سواء من خلال تغيرات عضوية وظيفية طرأت على تركيبته أو نتيجة لتطورات الهندسة الوراثية، فإن نوعية التجارب التي يخوضها هذا الكائن ستتغير جذرياً من دون شك.
وإذا ما انتقلنا من نموذج ما بعد الحداثة إلى نموذج ما وراء الإنسانية من حيث البنية الثقافية، فإن القصص الخيالية التي تصور تجارب ما وراء الإنسانية لن تنحصر بعد ذلك ضمن النوع الأدبي الفرعي للقصص الخيالية العلمية بل ستمتد وتتسع لتشمل كل أنواع القصص الخيالية القصيرة.
يبين هذا البحث إمكانية الكائنات الآلية على فقدان التماس أو الاتصال بما يسمى الروحانية، وذلك من خلال تحليل أدبي لكل من القصص الثلاث، أولاً قصة "المتوفي" لجيمس جويس وثانياً قصة" هاريسون بيرجيرون" للكاتب كرت فونجت وثالثاً قصة " الكروم المحترق" للكاتب ويليام جيبسون. وكما تقترح هذه القصص الخيالية القصيرة , فإن التجربة الباطنة التي تخوضها النفس لتكشف عن جوهر الطبيعة البشرية لا تتعلق بالتطور البيولوجي لها من خلال الاندماج الالكتروني. بمعنى أخر، أي دافع مصطنع بواسطة التقانة قد يودي إلى تحويل النفس الإنسانية عن طبيعتها البشرية الفطرية القادرة على الارتقاء وبلوغ السمو. وما يعزز هذه الافتراضية ادعاء كلارك المنحاز والزائف الذي يؤكد أن "العقل أو الروح لا وجود لهما علمياً" (43) لأنه ادعاء ترفضه الدراسات المتداخلة والواسعة في مجال الشعور حيث تعتبر هذه البحوث والدراسات أن الشعور (الوعي) كينونة (وجود) مستقلة.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

98301

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

08-12-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law