Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

المجلد :16 العدد : 46 2001      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

الإمام أبو حفص عمرو بن علي البصري الفلاس ، المتوفي سنة ( 249هـ)

المؤلف : د. موفق بن عبد الله بن عبد القادر

الإمام أبو حفص عمرو بن علي البصري الفلاس ، المتوفي سنة ( 249هـ)

محدثاً وناقداً دراسة نقدية

د. موفق بن عبد الله بن عبد القادر

بلغت شهرة الإمام أبي حفص مكانة عظيمة في عصره وأثنى عليه العلماء والنقاد وذلك لما كان له من أثر كبير في تمحيص السنة وعلومها .

ومما يدل على هذه المنزلة : أن الإمام أبا حاتم الرازي – وهو العالم المشهور – قد عرض عليه كتابه وأخذ بقوله في الرجال المذكورين فيه وترك من اعترض عليهم وحذفهم من كتابه .

ولد الإمام أبو عمرو نيف وستين ومائة بالبصرة وعاش في العصر العباسي الأول وأدرك بداية العصر العباسي الثاني وامتاز هذا العصر بالاستقرار السياسي – بصورة عامة - مما أدى إلى التقدم العلمي والتطور الاجتماعي وإلى تفرغ العلماء للاشتغال بجميع أنواع العلوم .

وكان الإمام أبو عمرو من هؤلاء العلماء الذين شغلوا بالعلم منذ نعومة أظافرهم وأخذ العلم عن شيوخ بلده ثم رحل إلى البلدان الأخرى لطلب العلم وسماع الحديث من علماء تلك البلاد ,

رحل إلى بلاد الحجاز وأخذ من علماء الحرمين وأطال البقاء في مكة وافد من علماء الديار لمباركة .

ورحل إلى أصبهان – وكانت ذات شهرة واسعة – وسمع من علمائها الأسانيد العالية ثم إلى بغداد عاصمة الدنيا آنذاك – وأخذ عن علمائها وحدث فيها .

ولقد أكرمه علماء بغداد واحتفوا به لأن شهرته سبقته إليهم ورحل إلى سامراء فلقى العناية والرعاية وحدث أحاديث كثيرة وأحس بدنو أجله فكان يسابق الزمن ليفيد الناس بكل ما عنده من العلم .

عاش الإمام أبو حفص حوالي تسع وثمانين سنة لقي خلالها شيوخاً كثيرين بلغوا نحواً من سبعة وستين شيخاً .

وقد أخذ عنه تلامذة لا يحصون وحسبك ن : الإمام البخاري من تلاميذه والإمام النسائي وغيرهما .

مؤلفاته : قال الذهبي : صنف وجمع ووقع لنا من عالي حديثة 1-هـ وأهم مؤلفاته .

(1) التاريخ (2) كتاب تضعيف الرجال (3) التفسير (4) جزء من حديث عمرو بن علي الفلاس

(5) العلل (6) المسند (7) تسمية من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم من قيس عيلان .

ثناء العلماء عليه

أثنى عليه أقرانه بعبارات مختلفة تدل جميعها على علو مكانته ومما وصفوه به أنه صدوق ثقة حافظ صاحب حديث كان من نبلاء المحدثين كان من الحافظ الثقات ولا شك أن مثل هذه الأوصاف تدل على عظيم مكانة صاحبها وتمكنه من العلوم .

وفاته : توفي يوم الأربعاء لخمس بقين من ذي القعدة سنة تسع واربعين ومائين .

المحدث الناقد : كان للإمام أب حفص باع طويل في علم الرواية بحيث أخرج له الحافظ والمحدثون كالبخاري وغيره روايات متعددة فأخرج له البخاري 51 رواية ومسلم 11 رواية والنسائي في السنن الصغرى 297 رواية وفي الكبرى 427 رواية وقلما وجد محدث أو إمام لم يرو عنه أما النقد – بمعنى تمييز الجيد من الردئ – فقد كان له باع طويل ويمتاز منهجه ببيان أحوال الرواء من حيث : التوثيق والتضعيف وضبط تاريخ الولادة والوفاة وبلدانهم ورحلاتهم وذكر أخلاقهم وسجاياهم وانتماءاتهم وبين – كذلك – أصح الأسانيد المروية عنهم .

كل هذا جعله – عند العلماء ناقداً من الطراز الأول .

رحم الله الإمام أبا عمر ونفعنا بعلومه .

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

70659

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

04-11-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law