Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

المجلد :16 العدد : 46 2001      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

منهج النورسي في شرح أسماء الله الحسنى

المؤلف : د. الشفيع الماحي أحمد

 

منهج النورسي في شرح أسماء الله الحسنى

د. الشفيع الماحي أحمد

اسم الله سبحانه وتعالى - : علم على الذات الإلهية الواجب الوجود وقد سمى الله عز وجل نفسه وذاته العليا بأسماء كثيرة ذكر لنا الرسول - e - أن لله تسعاً وتسعين اسماً : مائة إلا واحداً .

وقد سمى نفسه بهذه الأسماء لبيان آثارها وتجلياتها في حياة الناس . وهو ما عرف في علم الكرم بـ ( التعلق ) وسماه آخرون ومنهم النورسي بالتجلي وهي تسمية تعبر عن النسبة المخصوصة بحقائقها المختلفة والمتنوعة ونضرب لذلك الأمثلة من واقع بعض الأسماء الحسنى مثل الأسماء التالية :

  1. الفرد : فإنه يفيد معنى الذات ( ذات الله ) وأن أحدية الله ووحدانيته من جهة الحكم والمعنى إثبات محض لذات الله عز وجل .
  2. وتتجلى الفردية بأسمى معانيها في سهولة خلف الموجودات واليسر المتناهي في إيجادها بعكس ما لو فوض أمر الخلق والإيجاد إلى غير الفردية والوحدانية وقل مقل ذلك جميع الأمور .

  3. الحي : وتعتبر حياة المخلوقات كافة أعظم تجل لاسم الله الحي : وهذا ما يفترض أن يدفعهم إلى شكر المنعم واهب الحياة سبحانه وتعالى وهو دليل على وجود الحياة الأخرى وهي الحياة الحقة ولولا الإيمان بالحياة الأخرى لظل الإنسان شقياً إلى الأبد .
  4. القيوم : يفيد قيام الله تعالى بنفسه بمعني استغنائه وعدم افتقاره إلى ما سواه وكل شيء محتاج إليه وهو يلي في المرتبة أسم الحي وتجلياتة كذلك تأتي في المرتبة الثانية .

فقيام الأجرام السماوية في هذا الكون ودوامها وبقاؤها إنما هو مشدود بسر القيومية ولولا ذلك لانتشرت وتبعثرت وقل مثل ذلك فيما عداها .

وهكذا فإن كل اسم من الأسماء الحسنى تجليات في حياة الإنسان والكون كافة وإن النسبة الظاهرة بين اسم الله ومقتضاه هي التي أخرجت الموجودات إلى الوجود وحددت وظائفها وخصصت كل موجود بما يشار إليه .

وإن حكمة تجلي أسماء الله الحسنى على الإنسان ترجع إلى الوظائف الثلاث المهمة التي أنيطت بالإنسان :-

  1. تنظيم جميع أنواع المبثوثة في الكائنات بالإنسان وربطها بما يفيد وينفعه .
  2. قيام الإنسان بمهمة الداعي إلى الله والدال عليه بما أهله الله لذلك وهذا يوجب عليه شكر المنعم سبحانه .
  3. قيام الإنسان بحياته بمهمة مرآة عاكسة لشئون أسماء الله وصفاته وهذا يخلق لدى الإنسان شعوراً بقدره خالقه المطلقة وسعة علمه وإحاطته بجميع ما خلق .

ومن ثم تكون بعد ذلك حياته كلها مظهراً لتجلي أسماء الله الحسنى ، ويتولد في نفسه الرهبة والرغبة والطمأنينة والحذر فيعبد الله تعالى على بصيرة ولا يصادم نواميس الله في هذا الكون .

 

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

70514

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

04-11-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law