Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

المجلد :16 العدد : 44 2001      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

كيف نغرس القيم الإسلاميّة في نفوس النشء ماليزيا حالة خاصّة

المؤلف : د. إسماعيل حسنين أحمد

 

كيف نغرس القيم الإسلاميّة في نفوس النشء ماليزيا حالة خاصّة

د. إسماعيل حسنين أحمد

إن صانع أي آلة أو مُعدّة معقدة التركيب هو القادر وحده على وضع تعليمات ( دليل ) استخدامها أو تشغيلها وصيانتها وعلى المستخدم لتلك الآلة أو المعدة أن يتبع تعليمات تشغيلها بكل دقة حتى لا تتلف منه أو تتوقف وإن المشرعين لأي نظام حكومي يضعون العديد من القوانين التي يرون أنها صالحة للحكومة والشعب والوطن ويُطالب العامة والخاصة من الناس بالانصياع والامتثال لها بدعوى الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وتوفير الأمن القومي للبلاد ، وتحقيق الرفاهية للشعوب ومن ندَّ عن تلك القوانين فالويل له . فإذا كان الناس يتبعون بدقة تعليمات الخبراء صنَّاع الآلات والمعدات للتشغيل أو الاستعمال ، وإذا كانوا يتبعون النظم والقوانين التي سنَّها لهم أمثالهم ويلتزمون بها بل يحرصون على تنفيذها فلمَ لا يكون التعامل مع منهج الله الصانع للكون لكه والمشرع للجميع بالمثل ؟ وهو الأعلم بأسرار كونه وخلقه ، ألن يكون ذلك أنفع للبشر وأنسب لحياتهم وأجدر بالاتباع ؟ لو نظرنا فقط- في سورة الإسراء من قوله تعالى ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إلى قوله تعالى ... فتلقى في جهنم ملوماً مدحوراً ) [ الآيات 23-39 ] لوجدنا فيها جملة من التوجيهات التربوية التي تضمن لأي مجتمع إذا اتبعها حياة مثالية متوازنة في مل المناحي الروحية والجسدية السياسية والاجتماعية الفكرية والعلمية ، الدينية والدنيوية ، حياة تخلو من كل النواقص الخلقية والانحرافات السلوكية الصافحة على سطح حياة معظم - إن لم يكن جميع سكان المعمورة . فإذا أهملت التوجيهات القرآنية الصادرة ممن هو أعلم بما يقوم حياة البشر ، ويصلح شأنهم ويضبط سلوكهم وينظم تصرفاتهم ويحكم انفعالاتهم فماذا بقي للناس بعد ذلك ؟ إن العمل الفردي لغرس القيم في نفوس الناشئة هام ، لكنه لا يجدي كما لو كان جمعياً ، أي العمل على غرس القيم من خلال المؤسسات والمنظمات الحكومية وغير الحكومية التربوية والدينية والاجتماعية والثقافية والإعلامية والأمنية وذلك بالتعاون والتنسيق فيما بينها حتى لا تتعارض أو تتضارب أهداف كل مؤسسة مع الأخرى وياـي دور هذه المؤسسات بعد دور الأسرة والبيت حيث المنشأة الأولى للطفل وتلقيه الثقافي الأول فما تقوم به الأسرة تجاه الطفل لا يمكن لأي جهة أخرى أن تقوم به لذا فالعبء يقع على عاتق الأباء والأمهات قبل أن يقع على عاتق المربين الآخرين فليعرف كل ما عليه من مهام تجاه الناشئة ويؤديه بما يرتضيه الله سبحانه وتعالى .

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

70429

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

04-11-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law